مقالات عامة
الأحد, 02 نيسان/أبريل 2017 17:58

هل حقاً أنا مسيحي؟

كتبه
قيم الموضوع
(3 أصوات)

هل حقاً أنا مسيحي؟

هذه العبارة تقودني لطرح السؤال التالي: إن كان الشخص مسيحياً، فمن هو المسيحي في عالم اليوم؟ ولماذا هو مضطهد؟

المسيحي هو مَن يتتلمذ على يد المعلم الحقيقي "المسيح"، ويكوّن له علاقة شخصية ومباشرة معه، ويجعله الأول في حياته. وهذا التلميذ كي يكون تلميذاً حقيقياً، عليه أن لا يخدع نفسه ولا يخدع ضميره، بل يعمل بمشيئة المعلم. المسيحي الحقيقي له أتكال كامل على الله لأنه مصدر لحياته، بحيث يصبح ذو قيمة أخلاقية وروحية في مسيرته اليومية.              

المسيحي اليوم، ليس هو مسيحي الهوية، بل مَن يعيش الفضيلة مع الآخر مثلما تعلمها من معلمه يسوع المسيح، "ليس كل من يقول لي: يارب يارب! يدخل ملكوت السماوات. بل الذي يفعل إرادة أبي في السماوات" (مت 7 : 21)، هذه هي دعوتنا المسيحية. العيش بالمحبة والتواضع والقناعة حتى تغدو أجمل هوية، فتنمو بالحكمة والقامة مع المسيح الذي هو هويتها الحقيقية.              

لذلك صار المسيحي مضطهد لأنه حامل هوية مسيحية، أي حامل فضيلة إنسانية، ولأنه ينطق بالحق ويحيا بإستقامة. وهذا الأضطهاد لا يعني إنه ضعيف، بل إنه مميّز، سعيد، حرّ، وقوي. فكل إنسان مؤمن بالمسيح لا يخاف أبداً من أي تحديات وأضطرابات، ولا يستسلم حتى في حالة الموت، على مثال سيّده الذي أعطى ذاته من أجل خلاصه. لهذا نحن اليوم مدعوون أن نتحمل الالآم من أجل يسوع المسيح.

أجيب عن سؤالي أعلاه: نعم، أنا حقاً مسيحي لأنني حرّ.. لأنني سعيد .. لأنني قويّ.. لأنني مميّز.

فالمسيحي الحقيقي هو من يجعل السعادة حوله بتواضعه ووداعته ودعوته للسلام، منقي ذاته كي يستطيع أن يترك الكراهية والحقد ويعيش في العالم مجسّداً الأخوة والأمان مع من يعيش معهم ويلتقي بهم. آمين.

قراءة 4200 مرات آخر تعديل على الأحد, 02 نيسان/أبريل 2017 18:06

رأيك في الموضوع

الرجاء اكمل كل الحقول المؤشرة بعلامة *